نادى افريقيا للصحافه

نادىيهتم بالصحافه واالاعلام والاخبار العالمية
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عرمان: إنفصال السودان سيكون فيلم لم يشاهد من قبل ولم يكن على بال أحد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Samir Bol



المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 27/07/2010

مُساهمةموضوع: عرمان: إنفصال السودان سيكون فيلم لم يشاهد من قبل ولم يكن على بال أحد    الإثنين أغسطس 30, 2010 4:47 am

عرمان: إنفصال السودان سيكون فيلم لم يشاهد من قبل ولم يكن على بال أحد
القاهرة: سمير بول
فى ندوة عن « التطورات السياسية فى السودان والإستفتاء القادم « بالجمعية الافريقية فى الزمالك بالقاهرة أول أمس الاحد لخص الاستاذ ياسر سعيد عرمان ، رئيس قطاع الشمال للحركة الشعبية ونائب الامين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان فى قوله مشكلة السودان تكمن وتتمثل فى عدم إيجاد مشروع وطنى سودانى يضم التنوع الموجود فى السودان ، ورغم ان السلام تتبنى المشروع الاسلامى والعربى الا انه فشل فى التعامل حتى مع ناس دارفور والذين هم مسلمون ، واضاف أن السودان فى وضع لايحسد عليه خاصة انه متجه للاستفتاء ، وأوضح أن الملامح الرئيسية لمشاكل السودان الان هى قضية دارفور والتى من المفترض ان تحل قبل ان تتطور بصورة كبيرة لتصبح جنوب سودان أخر اذا ما انفصل جنوب السودان ، بالاضافة الى دارفور هناك مناطق تعانى من التهميش السياسى والثقافى كجبال النوبة والنيل والازرق مع غياب التحول الديمقراطى وغلاء المعيشة .

وقال عرمان إن الحركة الشعبية لتحرير السودان فى الاساس قامت ولا زالت من أجل وحدة السودان على الاسس الجديدة وهذا ما أكدته خلال اجتماع مكتبها السياسى مؤخراً، وتعمل جاهدة لتحقيق خيار شعب جنوب السودان سواء ان كانت وحدة اوانفصال .
وأوضح عرمان ان دارفور لديها مطالب حقيقية وعادلة ، ويجب علينا ان نعمل معاً كسودانيين جاهدين من اجل تحقيق ذلك المطلب العادل حتى لا يأتى اليوم الذى نقول فيه يا ليتنا ما كنا . وأضاف ان رؤية « الأنانيا» كانت هى فصل الجنوب عن الشمال عكس رؤية الحركة الشعبية لتحرير السودان الداعية للمحافظة على السودان ، وقد أهمل الناس فى الماضى حديث السياسى الجنوبى بنجامين لكن الذى قال ان الجنوب اذا ما ظلم يوم ما قادر على فعل التغيير واليوم الجنوب سائر فى هذا الاتجاه ، ويجب الا يخلط الامور ويقال أن إسرائيل او امريكا وراء تمزيق وتفتيت السودان . ويجب ان يعطى حق المواطنة لاي جنوبي يريد اذا اراد البقاء فى شمال السودان فى حالة الانفصال وكذلك يعطي للشمالي الجنسية اذا اراد البقاء فى الجنوب .
وذكر عرمان ان قرنق دائما كان يقول « قبل كل شئ علينا ان نفكر أننا سودانيون فى سودان وواحد « ، وتساءل عرمان لكن لماذا وصل أمر السودان الى تحقيق المصير ،وأجاب أن السبب هو الانقاذ او المؤتمر الوطنى لذا استخدم الدين لعمل أشياء دنت من القيم وليس لها علاقة بالاسلام على حد قوله ، والخرطوم هى التى تتحمل مسئولية ذلك . وان المخرج لن يكون بالهروب من الاستفتاء .
واضاف عرمان اذا أردنا وحدة السودان يجب احترام اهل الجنوب و الا نعرقل ، وعلى الجنوبيين ان يختاروا الوحدة بأنفسهم وان تكون الوحدة على أسس جديدة والا تفرض وحدة السودان بالقوة أو يتلاعب المؤتمر الوطنى بالزمن عرقلة للاستفتاء . وقال ان الجنوبيين ليسوا إنفصاليين بل الانفصاليون فى الخرطوم بسياستهم وليسوا فى جوبا بجنوب السودان .
و رفض عرمان محاولات بعض الدوائر فى الخرطوم على ممارسة التغيير الديموغرافى فى منطقة أبيى ، وقال ان مسئولية خلق الصراع فى المنطقة ليست على المسيرية بل على الخرطوم الذى يحاول إستثارة القبائل هناك على بعضها البعض ، بالاضافة لمحاولات زعزعة الجنوب وما حدث فى الايام الفائتة فى فلج وملكال خير دليل على ذلك .
وقال عرمان المؤتمر الوطنى يفقد الارادة السياسية ، وظن ان بموت قرنق ستنتهى الحركة الشعبية بيد ان سلفاكير أثبت لهم عكس ذلك وهذا انجاز يحسب لسلفاكير فى انه استطاع ان يوحد الحركة الشعبية فى أحرج أوقاتها. واضاف اذا اردنا ان نوحد السودان يجب ان يوحد على الاسس الجديدة وليس بثبيت الوحدة القديمة .
وطالب من اعضاء الحركة الشعبية الراغبين فى الانفصال والجنوبيين عدم الاحتفال بالانفصال قبل المعياد والا يجهزوا على الاصوات الاخرى الداعية للوحدة . وقال من اراد الوحدة عليه ان يعمل برؤية السودان وكذلك من اراد الانفصال ، واذا انفصل الجنوب يجب الا يعامل اهله بطريقة وسياسات الخرطوم لان فى الجنوب قبائل كثيرة والا يشترى الجنوب البضاعة السياسية لدولة الشمال لانها قائمة على الهيمنة ولا ديمقراطية بها.
وعلق عرمان ان سعر بضاعة الوحدة فى السوق إنخفض أمام سعر بضاعة الانفصال وعليه يحب تقديم عرض دستوري جديد ، مطالبا الجميع بالالتزام بمواعيد الاستفتاء حتى يصوت الجنوبيون سواء كانت النتيجة وحدة او انفصال ، رغم ان الانفصال اصبح أكثر جاذبية فى جنوب السودان وصوت الغضب متعال ولا يسمع الا صوت الغضب .
وقال ان المؤتمر الوطنى الان لا يستطع فعل شىء ، وقد قاطعنا اجتماعهم الاخير الذى خططوا له حسب مزاجهم محددين مناديب الاحزاب ، والان فى تصريحات للرئيس يقول انهم ذاهبون الى جوبا من اجل تغيير السياسات ولكن أقول لهم أن تغيير السياسات تتم فى الخرطوم وليس فى جوبا لان مقود السيارة فى الخرطوم .
وشبه عرمان انفصال الجنوب بالفيلم الذى لا مثيل له ولم يشاهد من قبل ولم يكن يوما فى ذاكرة السودانيين واذا انفصل الجنوب الحركة الشعبية ستبقى فى الشمال وستشكل تحالفا بين منطقة جبال النوبة والنيل الازرق والشرق والاهم من ذلك ان هذه الحركة ستضم كل المناطق المهمشة .
وقال عرمان للغاضبين فى الشمال والجنوب ان السودان سيكون على موعد بحياة جديدة سواء كانت النتيجة وحدة او انفصال ، ويجب الاهتمام بقضايا ما بعد الاستفتاء لانها الاهم الان ، وان الحركة الشعبية لن تتخلى عن احلامها لان حلمها كبير وواسع لكل افريقيا والعالم العربى . وان انفصال الجنوب ليس نهاية التاريخ فالقبائل الحدودية ستعيش معاً لان تلك القبائل كانت موجودة من قبل الاف السنين حتى قبل قيام الدولة السودانية ، والبترول سيكون عاملا للاستقرار بالنسبة لهم ، والسودان سيكون عامل ربط وليس شقاق بين الافارقة ومصر.
ودعا عرمان الى ضرورة الرجوع الى المفوضية الدستورية والتى تشارك فيها كل القوى السياسية السودانية وطالب عرمان من القوى الوطنية عدم الوقوف مع والتلاعب مع المؤتمر الوطنى وبكل ماهو ليس ديمقراطى على حد قوله، ووصف عرمان استراتجية المؤتمر الوطنى الجديد نحو دارفور بالحديث مع الذات لعدم مشاركة الكثيرين فيها ، وعاب على المؤتمر الوطنى فى تعامله الاخير مع مصر حينما اتى خليل الى القاهرة ، فبدلاً من الانتظار لعل مصر تقدر على رأب ما تصدع طلب المؤتمر الوطنى من الانتربول القاء القبض على خليل وكان هذا اكبر خطأ فى حق خليل وفى حق مصر المحايدة دوماً نحو القضايا السودانية فمصر عمرها ما قدمت سلاح لقوة سودانية ضد السودان .
واوضح عرمان ان حدود السودان بين شماله وجنوبه أطول حدود فى افريقيا حوالى 1636 كيلومتر لن يحمى بالقوات المدججة بل بالسلام والتعايش بين قبائله وان مشروع قرنق هو تحويل مناطق التماس بين الجنوب والشمال من حدائق الحرب الى حدائق للسلام وعلى الجنوبيين ان يعملوا برؤية السودان الجديدة اذا ما انفصلوا .
وفى رد على سؤال من الدكتور / محى الدين تيتاوى ، رئيس اتحاد الصحافيين السودانيين عن ان الجنوبيين والحركة الشعبية مشاركين فى السلطة ابتداء من النائب الاول ، رد عرمان النائب يعامل كانه ليس نائب للرئيس هناك قرارت أتخذت دون الرجوع اليه والامثلة على ذلك كثيرة ،اما وزراء الحركة الشعبية فتجد فى الوزارة وزير من الحركة الشعبية لكن ما تحت الوزير وحتى الغفير يقومون بأشياء ليست من الوزير ودون علمه ، وقد اشتكى العديد من الوزراء على هذه المعاملة واكثرهم شكوى الوزير جيمس كوك وزير التجارة الخارجية الذى لا يتوارى عن الحديث عما يحدث له من مخلفات لتصميم عمل الوزارة .
وقال عرمان قبل ست سنوات كان بإمكان المؤتمر الوطنى فعل اشياء قد ترغب الجنوبيين للوحدة لكنه لم يفعل ، التعيين فى الوظائف العليا بنسبة 20 % لم تنفذ وان نفذت لأثرت فى الإقرار بالانفصال الان ، بالاضافة لانتهاكات حقوق غير المسلمين من الجنوبيين ، فالمؤتمر الوطنى يعطى بيد تشكره عليه ليأخذه باليد الاخر .
وقال محى الدين تيتاوى ان ولاية نهر النيل ومهمش ، رد عليه عرمان ان المهمشين فى السودان حقا وحقيقة هم أهل شرق السودان ومن ثم بقية مناطق السودان فالطرق التى فى ولاية نهر النيل رغم تهميشها لا تساوى عدد الطرق فى دارفور ، ومعظم الساسة الشماليين مسببي التهميش فى السودان قادمون من الشمال وتحديداً من هذه الولاية ، ولكن عند زيارتى الى تلك الولاية وجدت ان نسبة الفقر فى هذه الولاية تصل الى 95% فهذا معناه ان هؤلاء الساسة يهمشون اهلهم اولاً ثم ياتوا الى الخرطوم ليهمشوا بقية السودان ويتخذوا من المال والعمارات أهل لهم على حد قوله.
وفى الختام قال الحركة الشعبية متمسكة بإجراء الاستفتاء فى موعده ولن تتراجع عن يوم 9 يناير وان تذكرة التوجه لمحطة الاستفتاء قد قطعت وصالحة للمغادرة .
الجدير بالذكر أنه قد شارك فى هذه الندوة عدد من المهتمين بالشأن السوداني فى مصر والاعلام .
samirbol@gmail.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عرمان: إنفصال السودان سيكون فيلم لم يشاهد من قبل ولم يكن على بال أحد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نادى افريقيا للصحافه :: ضفاف :: صحافة افريقيا-
انتقل الى: